free doctor ..... الدكتور .. علاء رفاعى ..

وداعا لسنوات من الذل والفقر والجهل والحرمان

الثلاثاء، 19 يناير، 2010


الاعلام الحقير اشعل الفتنة ويبحث عن من يطفئها..



اشعلوا الفتنة وزادوها اشتعالا.. بسبب افراد ليسو بأعلاميين تاجروا بالاخلاق وانساقو وراء الشهرة والمجد غير مبالين بما قد يحدث من دمار كيان عربى لم تهزه المؤامرات
واستغلوا من ماتش كورة لزرع الفتنة بين البلدين مصر والجزائر.. واستمرت نار الفتنة تذداد اشتعالا تبحث عن عقلاء فى كلا البلدين لأطفائها .. ولكن هيهات لا يوجد عقلاء
البداية.. مبارة الذهاب بين مصر والجزائر فى الجزائر .. وانتهت 3/1 لصالح الجزائر..وبدلا من الوقوف على اسباب الهزيمة ادعت البعثة سبب الهزيمة هو ان المدرب تناول طعاما مسموما اثر على اداء الفريق .. مما ادى الى استثارة الجماهير على كلا الجانبين
ومع اشتعال الامل لكلا البلدين للوصول الى المونديال والاصرار على الفوز فى المباريات كلها وصل الفريقين المصرى والجزائرى الى مبارة العودة فى القاهرة والتى كانت الحطب الذى وضع فى النار حيث ادعت الجزائر ان البعثة لم تلاقى الترحيب المنتظر من المصريين وتم معاملتهم اسؤ ما يكون فى استقيالهم بمصر وتحطم زجاج الاوتوبيس المقل للفريق وحدوث اصابات بالفريق مما اثر على نتيجة المبارة والتى انتهت 2/0 لصاح مصر وصدقهم الاتحاد الدولى الفيفا وصدقهم العالم وتم توقيع عقوبات على مصر
وزيادة فى اشتعال الموقف وعدم وجود عقلاء اتخذت الصحف والاقلام الجزائرية موقفا عدائيا وكذبت على الشعب والعالم بوجود جثث جزائرية وقتلى نتيجة الاعتداء المصرى على الجماهير الجزائرية فى مصر.. ووسط صمت مريب من السفير الجزائرى فى القاهرة والتهاب المشاعر بين صفوف الشعب الجزائرى المخدوع قام قلة من الجزائريين بالهجوم على بعض المنشأت المصرية بالجزائر وبعض المصريين هناك واستطاع الامن احباط بعضها
وزاد التشنج والعنف على كلا الجانبين وسط شحن اعلامى غير مسبوق وكأن كلا من الدولبتين ذهبا لتحرير القدس .؟.ووسط هذا الجو المشحون كانت المبارة الفاصلة فى السودان والتى اختارتها مصر .. وكانت القشة التى قصمت ظهر البعير وسط دهشة عالمية بما يحدث بين الاشقاء وكأن الجزائريون قدموا للسودان ليس من اجل مشاهدة مبارة ولكن لقتل وذبح اخوانهم المصريين وتكسير الاتوبيسات وتحولت المبارة من لعب للكرة الى التحام واقتتال بين الجماهير
وبدلا من البحث فى اسباب الهزيمة والتى انتهت لصالح الجزائر بالفوز على مصر 1/0 واصل الاعلام الحقير فرض نفوذه على الجماهير ... واستمرار تأجج نار الفتنة بين الشعبين
والسؤال المحير ؟ الى متى سيظل هذا الوضع المهين .. ان العالم يتفرج علينا ويضجك ويقول فى نفسه هم دول العرب هم دول العرب الذين نعمل لهم حساب
هم دول حماس وفتح فى فلسطين.. هما دول السنة والشيعة فى العراق .. هم دول الحوثثين واليمنيين فى اليمن .. هما دول الاسلاميين والصماليين فى الصومال ..هما دول المصريين والجزائريين وقعوا فى بعض بسبب ماتش كورة

جريدة الشروق الجزائرية
للمزيييييييد اضغط هنا....و هناو هناوهنا

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية