free doctor ..... الدكتور .. علاء رفاعى ..

وداعا لسنوات من الذل والفقر والجهل والحرمان

الخميس، 27 يونيو، 2013

الهمجية... بأيدى مصرية

لم نكن يوما اعتقد ان يصل بنا الحال كالى نراه اليوم ..عايشت تعامل الشرطة مع اللاجئين السودانيين جاءوا لطلب بحق اللجوء السياسى هربا من جحيم بلادهم وواعتصمموا امام الموفضية بالمهندسين ..وكان اول مشهد عنف اراه فى حياتى وتعامل الشرطة معهم بالعنف وقسوة تحجرت منها القثلوب ادت الى الى مقتل العشرات من اللاجئين السودانيين بصورة مأساوية..

وكنا نشاهد مقاطع فيديو عن ضرب وسحل بأقسام الشرطة والسجون ومباحث امن الدولة ..ولم نصدق وقتها انه يحدث فى مصر

وعندما جاءت ثورة 25 يناير رأينا كل صور البلطجة والضرب والهمجية .. وتعامل الناس مع بعضهم بالعنف والبلطجة بصورة لم يسبق لها مثيل فى غياب كامل للامن والامان

ولكن ما حدث اخيرا فى الهجوم على المصريين المسلمين المسالمين الشيعة فى قرية ابو مسلم بالجيزة شئ لا يتصوره عقل انسان


ما جرى لكم يا مصريين هل غابت عقولكم .. ما فعل هؤلاء حتى تقتلوهم وتسحلوهم وتمثلوا بجثثهم .. اهو دفاع عن الدين ضد مسلم مثلك يحفظ القرأن الكريم ويشهد ان لا الله الا الله ومحمد رسوله .. اتقتل من هو على دينك وتترك من يحاربك فى دينك وارضك وعرضك


انها الهمجية المصرية التى ابتلانا بها ربنا . انه مرض اصابنا ولن نشفى منه ابدا فى غياب كامل للعقل والدين .والمثال على عينك يا تاجر فى العراق وسوريا ولبنان




لن ادعو لكم بالعودة الى رشدكم ولكن اطلب القصاص العادل منكم ايها القتلة المجرمين السفاحين ..انكم تعتقدون انكم تنصرون الاسلام بأفعالكم وفى الحقيقة انكم تهدمون الاسلام وتعودوا به الى العصور المظلمة ..

قال تعالى ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ..وقال ايضا ولا تقتلوا النفس التى حرم الله الا بالحق .. .. صدق الله العظيم

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية