free doctor ..... الدكتور .. علاء رفاعى ..

وداعا لسنوات من الذل والفقر والجهل والحرمان

السبت، 1 فبراير، 2014





الرئيس السابع...!!!



و اخيرا ارتاح المصريون..وكان الاختيار الاصعب فى تاريخهم وهو الخوف من الدخول فى مرحلة اخرى لأنهيار الدولة والخوف من الخروج منها الى مرحلة اخرى من الصراع السياسى على السلطة و المرة الاخيرة بلا عودة.
كان الخوف اننا لم نقف بعد على الطريق.. و كل شئ اصبح مجهولا وكلها وعود وبرامج نصيب الشك فيها الاكبر.
وتاريخ مصر ملئ بالمفاجأت..فهذا محمد نجيب الرئيس الاول الذى اتى به الظباط الاحرار ليكون ظهيرا قويا لثورة 32 يوليو ليتم عزله سياسيا ووضعه تحت الاقامة الجبرية بواسطة ظباطه الذين اتو به
وجمال عبد الناصر الذى اذهل العالم بقراراته الثورية بتأميم القناة وبناء السد العالى ولكن التاريخ لم يمهله حلاوة النصر والكفاح وانتكسه فى حرب 67 ليموت مكلوما بعد ان كان بطلا لمصر والعروبة
واتى انور السادات الذى اعاد لمصر والعرب هيبتها وكرامتها فى 73 ولكن ضربه الارهاب وقتله فى يوم انتصاره ووسط جنوده وهو الرجل الذى اراد السلام والعيش فى امان بتوقيع معاهدة السلام مع اسرائيل..
ومن بعده جاء حسنى مبارك صاحب الضربة الجوية فى 73 واتمام الانسحاب الكامل من سيناء وعودة طابا ولكن بطانته قررت الايقاع بالرجل وادخاله فى نفق التوريث والفساد الاجتماعى والاقتصادى وحكم عليه بالسجن هو واولاده ولم يرحمه تاريخه من شعب ذاق ظلم وفساد وجهل وفقر و مرض..ثورة شعب اطاحت به وبنظامه
وعاش المصريون فى غيبوبة كاملة طيلة ثلاث سنوات ما بين التفتت والانقسام والدمار الاقتصادى وتوقفت عجلة الانتاج الى ان جاء الرئيس الخامس محمد مرسى بعد انتخابات قيل انها نزيهة وحكم مصر سنة كاملة تحولت فيها مصر الى قاعدة لمنظمة اخوانية دولية تحت اشراف من تركيا و قطر ..وتحول الحلم الى كابوس
واستيقظ المصريون من احلامهم وجاء عدلى منصور رئيسا بعد انقلاب عسكرى شارك فيه الشعب بمسلميه ومسيحييه وبتأييد من شباب مصر ومن احزاب المعارضة ليطيح بالرئيس محمد مرسى والاخوان المسلمين..والان الشعب فى انتظار الحلم والامل مع رئيسه الجديد المشير السيسى الرئيس السابع .. اننا ندعو له بالتوفيق فى تحقيق الامل لمصر والمصريين




!!.فهل يا ترى قرأ التاريخ جيدا




0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية