free doctor ..... الدكتور .. علاء رفاعى ..

وداعا لسنوات من الذل والفقر والجهل والحرمان

الأحد، 20 مايو، 2007

مهزلة محاكمة القضاء

ما قبل عامين تقرير لاحدي دوائرالنقض يبطل انتخابات مجلس الشعب فى دائرة الزيتون تاسيسا... وان اشراف الاعضاء في هذه الدائره ليسو من القضاه... واعتبرت محكمة النقض ان هذا التقريرفاسد في استدلاله.. مما اثار اعضاء دائرة النقض التي اصدرته وتضامن معها مجلس ادارة نادى القضاة.. وهو مشكل بالانتخابات وله رئيس واعضاء منتخبون على خلاف المجلس الاعلى للقضاء والمعين من قبل الحكومة وبه النائب العام..... واصبح هناك قوتين باسم القضاة قوة المجلس الاعلى للقضاة والذى يحاول السيطرة على نادى القضاة وقوة نادى القضاة الذى يطالب بالاستقلال عن الحكومة وايضا استقلال النائب العام.... وفى هذا الاثناء هدد اعضاء نادى القضاة بعدم الاشراف القضائى على تعديل المادة 76 من الدستور لانتخاب رئيس الجمهورية ألا بعد تحقيق مطالبهم وفي مقدمتها قانون استقلال القضاة الذى وضعه النادى.....وتمت انتخابات مجلس الشعب 2005 بأشراف كامل من القضاه ولكن حدثت بعض التجاوزات في بعض الدوائر بوجود تزوير واضح في نتائج الانتخابات لصالح الحزب الوطني حيث بدأ الحزب في المرحله الثانيه من الانتخابات الي الانتباه الي خطورة الاخوان المسلمين في المرحله الاولي ... وكان بدء اشعال الفتيل بالتصريح الذي فجرته عضوه النيابه الاداريه (نهي الزيني) التي كانت مشرفه علي انتخابات المرحله الثانيه بدائره دمنهور حيث اتهمت علنا القضاه بتزوير الانتخابات بالدائره لصالح الحزب الوطني ....وكان ضمير القاضي الذي اصبح هو ملازها لتنام مستريحه... ولاقي تصريحها هذا التأييد والاستحسان من نفس الاطراف المتزعمه للازمه ....وبالعكس ذلك لم يعجب بعض من له مصلحه في هذا التزوير.. وكيلو التهم وزادت الازمه اشتعالا ... وظل التصعيد بأتهام السلطه التنفيذيه بالتلاعب في العمليه الانتخابيه والتقصير في حماية القضاه المشرفين علي الانتخابات وصلت الازمه زروتها عندما صرح القاضيين مكي والبسطاويسى بوجود تزوير في نتائج انتخابات بعض زملائهم من رؤساء اللجان وقامت الدنيا ولم تقعد حتي صدور حكم مجلس تأديب للقضاه مكي والبسطاويسي بتهمة السب والقذف في حق زملائهم القضاة!!!وكان هذا بمثابة صب الزيت علي النارحيث قامت فئات وقوي معارضه للنظام تساندها اياد خفية لها مصلحه لاستغلال الموقف.. بمظاهرات تؤيد القضاه والبست الموضوع ثوبا سياسيا بزعم الدفاع عن الحريات وحقوق المواطنين وحماية الدستور والقانون ودعوة اطراف خارجيه للتدخل... ونتيجه لذلك اعتقل المئات وجرح العشرات وضرب بعضهم بالجزمه....واعتبر البعض ان مواجهة الشرطه لهذه المظاهرات بالقمع والاهانه هو بمثابه مذبحه للقضاه...

0 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية